محمود حسين لاشين
محمود حسين لاشين

كل ما هو جديد
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 اسرار الساعات الاخيرة قبل قرار تنحي مبارك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 277
تاريخ التسجيل : 30/11/2009
العمر : 32
الموقع : www.mahmoudxxx.yoo7.com

مُساهمةموضوع: اسرار الساعات الاخيرة قبل قرار تنحي مبارك   الثلاثاء يوليو 29, 2014 11:26 am


قال سعيد الشحات مدير تحرير "اليوم السابع" إنه مطمئن تماما إلى المعلومات التى حصل عليها حول الساعات الأخيرة التى شهدها قصر الرئاسة، وقبل خطاب التفويض، رافضاً فى الوقت نفسه الإفصاح عن هوية المصدر الذى أدلى له بالمعلومات، ومضيفا أن ذلك المصدر شاهد وسمع كل هذه التفاصيل كاملة.

وأضاف الشحات فى مداخلة هاتفية مع الإعلامى جمال عنايت فى برنامج "على الهوا" على شبكة "أوربت" مساء أمس، أنه لم يكتب هذا الموضوع بلغة التشفى على الرغم من كتاباته السابقة التى تدل على معارضته لمبارك، مضيفاً أن الموضوع كان عبارة عن دراما عائلية فيها النوازع والوجدانيات.

وأشار الشحات إلى أن المشهد بدأ باجتماع المجلس الأعلى العسكرى المفاجئ فى نفس يوم التفويض، والذى كان موحيا بذلك، مضيفا أن مصدراً ما أكد له أن شيئاً مهماً سيحدث هذه الليلة، مضيفاً أنه قال للمصدر إن هذا الشىء المهم سيكون مثل سابقه منذ بداية الثورة، وهو أن ننتظر شيئاً ويأتى شىء آخر مخالف، مشيرا إلى أنه سأله عن التنحى فأكد له أنه هو ذلك بالضبط.

وقال الشحات إنه ربط بين تصريحات حسام بدراوى فى ذلك اليوم والفريق أحمد شفيق، والتصريحات القادمة من الولايات المتحدة الأمريكية حول تنحى الرئيس هذه الليلة، مضيفا أنه حدث العكس، حيث نظر جمال مبارك بعين على حل للأزمة والأخرى على السلطة، والتى كان يساندها أنس الفقى، ولم يكن مصدقا أن ذلك سيطيح بالعائلة بالكامل، وعلى الجانب الآخر نظر علاء إلى كيفية إنقاذ والده، ومن هنا بدأ الصراع بين الاثنين.



وأشار الشحات إلى أنه فى هذه الأثناء تم تعديل خطاب التنحى إلى خطاب التفويض، مضيفا أن أحد الأفراد الموجودين خلال ذلك المشهد اقترح فكرة تضمين الخطاب بالمؤامرة الخارجية، والتى لاقت هوى لدى الشعب المصرى، مرجحا أن ذلك الشخص هو سليمان عواد.

وأضاف الشحات أن الجدل بين جمال وعلاء طبقا لأكثر من مصدر أدى إلى الاشتباك، والذى بدأ بسؤال علاء عن شكل الخطاب، وكيف يسير وصمم على معرفة كل شىء، وعرف بعدها بوجود خطاب مغاير تماما عما يبحث عنه إنقاذاً لوالده، موضحاً أن علاء تطاول على أخيه جمال بمقولات حادة وخشنة مثل "انتوا ضيعتونا.. انتوا نصابين".

وأضاف الشحات أن صمت الرئيس مبارك رجح كفة علاء، ثم تدخل الرئيس قائلا لجمال "انتوا ضيعتوا شرفى العسكرى"، مضيفا أن الرئيس تطاول على جمال ببعض الشتائم بعصبية شديدة، رافضا الإفصاح عنها، ولم يعطِ رأياً نهائياً حول حسم الأمر.

ونفى الشحات أن يكون الرئيس قد أغمى عليه مرتين أثناء ذلك المشهد، مضيفا أن الذين حضروا ذلك المشهد هم نجلا الرئيس وأنس الفقى الذى خرج لينفى تنحى الرئيس قبل الخطاب.

وقال الشحات إن سوزان مبارك، وفقا للمعلومات، حدث لها إغماء مرتين أثناء الشجار بين نجليها، مضيفا أن زكريا عزمى لم يكن فاعلا فى حسم الأمر، واكتفى بالقول "كتفى فى كتفك يا ريس".

وأضاف الشحات أنه تم حسم الأمر بعدم التنحى ثم كتابة الخطاب الذى احتوى على جمل تؤكد على استمرارية الرئيس، وبدايته بالمؤامرات الخارجية، مضيفاً أن الفقى نصح الرئيس بإلقاء الخطاب عبر جهاز "الاتو كيو" حتى لا يبدو منكسراً أمام المواطنين، والذى يوضح ذلك أنه لو تم الرجوع للخطاب سنلاحظ أن الرئيس قال جزءاً من الخطاب عبر الجهاز ثم استكمله عبر الورق نظراً لظروفه الصحية.

وأشار إلى أن الناس كانت تبحث عن المضمون وليس الشكل، وتم الاتفاق على أن يكون الجزء الخاص بالتفويض فى آخر الخطاب، والتأكيد على استمرار الرئيس فى السلطة والمؤامرة الخارجية، مضيفا أن الناس استجابت مع الخطاب بفاعلية لدرجة أنها هتفت قبل قرار التفويض.

فيما عقب أنس الفقى على كلام الشحات، قائلاً إنه لم يحدث أى خلاف بين نجلى الرئيس، مضيفاً أن الرئيس مبارك عقد اجتماعين خلال ذلك اليوم الأول مع الفريق أحمد شفيق والآخر مع عمر سليمان، ثم انفرد لمراجعة الخطاب وتوجه إلى الاستديو المخصص لذلك داخل رئاسة الجمهورية وتم تسجيله بالكامل.

ونفى الفقى أن يكون الرئيس قد توقف أكثر من مرة أثناء إلقاء الخطاب لعدم قدرته على استكماله أو إصابته بإغماء، وعاد الفقى ليؤكد أنه تم إعادة جزء من الخطاب لحرص الرئيس على عدم وجود أى خطأ فى الخطاب، مضيفا أنه بعد الفقرة الأولى قال "كلمة غير مقصود فتوقف وأعاد الجزء الأول".

وأضاف الفقى أن تواجد نجلى الرئيس قبل الخطاب كان لحرصمها على التواجد معه لآخر وقت ومجموعة من طاقم الحراسة والعاملين بديوان الجمهورية، نافياً مغادرة الرئيس وأسرته لشرم الشيخ، كما أنه بحال صحية جيدة وتلقى العديد من المكالمات الهاتفية بنفسه.

وأشار الفقى إلى أن الخلاف الوحيد الذى حدث كان بين وجهة نظر المعدين للخطاب حول بعض الجمل وزمنه، وآخر بينه وبين سليمان عواد حول بعض الصياغات والجمل واستمر لدقائق قليلة، حيث كان يرى سليمان ضرورة احتوائه على معلومات مهمة.

وأشار الفقى إلى أن هذا الخطاب تم صياغته صباح الخميس بناء على اجتماع مع استشارى الرئيس، ولم يحدث أى تغيير فى الخطاب فيما يخص انتقال السلطة لسليمان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mahmoudxxx.yoo7.com
 
اسرار الساعات الاخيرة قبل قرار تنحي مبارك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
محمود حسين لاشين :: المخطط اليهودي-
انتقل الى: